منتدى كلية البنات للاداب والتربية
السلام عليكم ورحته الله وبركاته
نتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد معنا ومرحبا بك ايها الزائر الكريم ونورت منتداااااك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كورس إدرة الموارد البشرية معتمد من جامعة عين شمس والمجلس المهني الامريكي
الإثنين ديسمبر 10, 2012 2:35 am من طرف Somaaa

» طريقة للمحافظة على هدوءك اذا تعرضت للنقد
الخميس يونيو 21, 2012 8:59 am من طرف ROKA

» الابجدية
الثلاثاء مايو 01, 2012 3:44 am من طرف احمد نور

» أحمد نور وصل لولولولولولولولووووووووى
الخميس مارس 29, 2012 3:10 pm من طرف احمد نور

»  انا عضوة جديدة
الخميس مارس 29, 2012 3:07 pm من طرف احمد نور

» سؤال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس مارس 29, 2012 3:05 pm من طرف احمد نور

» انا سعوديه من المدينه المنورة ^^
الخميس مارس 29, 2012 3:04 pm من طرف احمد نور

» يلا عايزه ترررررررررحيب جامد
الخميس مارس 29, 2012 3:03 pm من طرف احمد نور

» ادارة الوقت و تحقيق الاهداف
الخميس مارس 29, 2012 3:03 pm من طرف احمد نور

» دبلومه كمبردج البديله لشهاده ICDL
الجمعة مارس 23, 2012 12:41 pm من طرف Admin

» انا عضوة جديده وطلبه منكم طلب
الجمعة مارس 23, 2012 12:37 pm من طرف Admin

» شوية نكت انما ايه اخر جمال هتموتو من الدحك
الإثنين مارس 05, 2012 8:09 am من طرف sosomimo1994

» السياحة والسفر داخل مصر
الجمعة فبراير 03, 2012 9:10 am من طرف Gege harmony

» مشروع خريج المستقبل
الخميس يناير 26, 2012 4:24 am من طرف ahmed next

» رسالة الى جميع الاعضاء والزائرين
الأحد يناير 22, 2012 5:33 pm من طرف سمر

» عايزة ادرس فى كلية البنات
الخميس يناير 12, 2012 6:52 am من طرف نورسين احمد

» عااااجل لكل الاعضاااااء من الادمين للاعضاااااء
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 9:29 pm من طرف Admin

» كيف تعلم النجليزية من النت هااااااااااااااااااااااااااام جدا لكم يارب يفيدكم
الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:37 pm من طرف Admin

» new member
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:54 pm من طرف Fruity

» طلب ضرورى من طالبات كليه البنات تربيه علم نفس
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 4:20 pm من طرف dodda

» من الامور التى تشغلنا نحن الفتيات
الخميس أبريل 28, 2011 4:56 am من طرف زائر

» دعاء يدخلك الجنه فلا تتردد في الدخول
الإثنين فبراير 28, 2011 3:23 pm من طرف فاتن علي

» اخطار النوم الطويل على الصحة
الإثنين فبراير 28, 2011 12:30 pm من طرف فاتن علي

» عضوه جديده
الإثنين فبراير 28, 2011 12:08 pm من طرف فاتن علي

» عالج مشكلاتك النفسية بنفسك
السبت فبراير 19, 2011 8:14 pm من طرف hagar elsnary

» يوميات شاب عادى مسلسل جديد تابعوناااااا
الأحد فبراير 13, 2011 9:51 am من طرف bnf

» عاجل وضروري ,, أرجو الإفادة
الإثنين فبراير 07, 2011 1:30 pm من طرف أمل حياتي

» العنف الاسرى
الإثنين فبراير 07, 2011 8:53 am من طرف merooo

» السلام عليكم
الجمعة يناير 21, 2011 4:26 pm من طرف Admin

» أحدث الأغانى ... عندنا بشكل تانى
الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:43 pm من طرف كيميائيه

شريط الاهداء
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الخميس يونيو 13, 2013 12:45 am

3- الشريف الرضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

3- الشريف الرضى

مُساهمة من طرف Love story في الثلاثاء فبراير 16, 2010 6:50 am

الشريف الرضي
هو أبو الحسن محمد بن الحسين بن موسى الكاظم من نسل الحسين ابن علي بن أبي طالب، و قد كان أبوه نقيبا للطالبيين( رئيسا دينيا للعلويين)، ولد الشريف الرضي في بغداد ( 359هـ- 970م) و نشأ فيها و برع في علوم الفقه و اللغة و الأدب، و قال الشعر و عمره خمس عشرة سنة، و في 388هـ( 998هـ) اعتزل أبوه نقابة الطالبيين فخلفه هو فيها نائبا عنه، و في ذي القعدة 401هـ 1011 م منحه الأمير البويهي بهاء الدولة لقب الشريف، ثم أنه عين نقيبا أصيلا يوم الجمعة في 16 محرم 402هـ 1012م بعد أن ضمت إليه الأعمال التي كان يقوم بها أبوه و هي النظر في المظالم و الحج بالناس.
و كان الشريف الرضي أبيا عالي الهمة طموحا إلى المعالي لم يقبل صلة من أحد و لا جائزة، و قد ردّ جميع الصلات التي كانت على أبيه من قبله ، فخافه الخليفة المقتدر ( 295هـ- 320هـ) فاتهمه بالميل إلى
العلويين و الفاطميين، فصرفه ( عزله) عن المظالم و الحج.
و توفي الشريف الرضي في السادس من محرم 406هـ( 24/06/1016م) و دفن في بيته في محلة الأنبار إحدى ضواحي الكرخ ( الكاظمية اليوم).
كان الشريف الرضي شاعرا بارعا، و شعره يجمع إلى السلاسة متانة و إلى السهولة رصانة، و يشمل على معان يقرب جناها و يبعد مداها ، و شعره على الأسلوب القديم : جزالة في اللفظ و فخامة في المعنى ، و قد غلبت على شعره الحماسة و الفخر و برع في الرثاء و الغزل العفيف ، و في شعره رمز بارع بالبقاع الشريفة في الحجاز خاصة ، و تغلب على شعره النفحة الدينية ، و لشعره عذوبة و طلاوة على كثرة تكلفه.
و الشريف الرضي مترسل و مصنف له كتاب معاني القرآن ، كتاب مجاز القرآن ، و قد جمع ما وصل إليه من خطب الإمام علي و سماه " نهج البلاغة" .
مختارات من شعره:
قال الشريف الرضي يمدح الخليفة المقتدر بالله و يفتخر بنفسه:

لله يوم أطلعتك به العـــــــلا علما يزاول بالعيون و يرشق
لما سمت بك عزة مومــــوقــة كالشمس تبهر بالضياء و تومق(1)
و برزت في برد النبي، و للهــــدى نور على أسرار وجهك مشرق(2)
في موقف تغضي العيون جلالـة فيه و يعتز بالكلام المنطــــــــق
مالوا إليك محبة فتجمعـــوا و رأوا عليك مهابة فتفرقــوا
مهلا أمير المؤمنين ، فإننـــا في دوحة العلياء لا نتفـرق
ما بيننا يوم الفخار تفــاوت أبدا، كلانا في المعالي معـرق(3)
إلا الخلافة ميزتك فإنــني أنا عاطل منها و أنت مطـوق(4)
ــــــــــــــــــــــ
1- موموقة: محبوبة، تبهر بالضياء، و تومق: تضر العين بنورها الشديد و يحبها الناس في وقت واحد.
2- البرد: الثياب، كان الخلفاء يتوارثون بردة النبي يلبسونها في أيام الجمع و الأعياد و في المناسبات الدينية ( للمبايعة بالخلافة مثلا)
3- معرق: أصيل ، قديم النسب.
4- عاطل: لا يلبس حليا ( لجماله فهو لا يحتاج إلى الحلي) المطوق: يلبس طوقا( قلادة في العنق – أنا مثلك ، و لكن أنت خليفة و أنا لست خليفة.
بديع الزمان الهمذاني
هو أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحي بن سعيد المعروف ببديع الزمان الهمذاني , ولد سنة 358هـ الموافقة لسنة 969هـ، من أسرة عربية ذات مكانة علمية مرموقة استوطنت همذان و بها ولد بديع الزمان فنسب إليها ، و قد كان يفتخر بأصله العربي إذ كتب في إحدى رسائله إلى أبي الفضل الأسفرييني" أني عبد الشيخ و اسمي أحمد ، و همذان المولد و تغلب المورد و مضر المحتد".
و قد تمكن بديع الزمان بفضل أصله العربي و الفارسية و تضلعه في آدابهما فكان لغويا و شاعرا و راوية حديث.
أخذ اللغة عن الأديب الكبير و اللغوي الشهير صاحب" المجمل في اللغة" و هو أبو الحسين أحمد بن فارس ، و تتلمذ لابن تركان ، و عبد الرحمن الإمام و أبي بكر محمد الحسين الفراء.
انتقل سنة 380هـ، إلى أصفهان فانضم إلى حلبة شعراء الصاحب بن عباد ثمّ يمّم وجهه شطر جرجان فأقام في كنف أبي سعيد محمد بن منصور ، و خالط أسرة من أعيان جرجان تعرف بالإسماعيلية فأخذ من علمها الشيء الكثير ، ثمّ ما فتىء أن نشب خلاف بينه و بين أبي سعيد الإسماعيلي فغادر جرجان إلى نيسابور ، و كان ذلك سنة 382هـ الموافقة لسنة 992 ميلادية.
و اشتدت رغبته في الاتصال باللغوي الأديب الذائع الصيت أبي بكر الخوارزمي فكاتبه مظهرا طمعه في لقائه : " أنا لقرب الأستاذ – أطال الله بقاه – كما طرب النشوان مالت به الخمر ، و من الارتياح للقائه ، كما انتفض العصفور بلله القطر ، و من الامتزاج بولائه، كما التقت الصهباء و البارد العذب و من الابتهاج بمرآه كما اهتز تحت البارح الغصن الرطب..".
و لبى الخوارزمي طلب بديع الزمان و التقيا فلم يحسن الأول استقبال الثاني ، و حصلت بينهما قطيعة ، و نمت عداوة ، فاستغل هذا الوضع بعض الناس و هيأ للأديبين مناظرة كان الفوز فيها لبديع الزمان الهمذاني بفضل سرعة خاطره ، و قوة بديهته، و نفاذ قريحته و زادت هذه الحادثة من ذيوع صيت بديع الزمان عند الملوك و الرؤساء و فسحت له مجال الاتصال بالعديد من أعيان المدينة ، و فتن به الكثير من طلاب العلم و التفوا حوله ، فأملى عليهم أربعمائة مقامة أغلبها في الكدية (1) لم تصلنا منها سوى اثنتان و خمسون مقامة ، و قد تعمد أغلب ناشري مختلف طبعات هذه المقامات ترك المقامة الشامية لما احتوته من ألفاظ فاحشة فلم يبقى منها سوى واحد و خمسون مقامة.
ـــــــــــــــــــــــ
1- الكدية : الاستعطاء و حرفة السائل الملح.
و لم تطل إقامة بديع الزمان في نيسابور و غادرها متوجها نحو سجستان فأكرمه أميرها خلف بن أحمد أيما إكرام ، لأنه كان مولعا بالأدباء و الشعراء، و أهدى إليه أديبنا مقاماته، إلاّ أ، الوئام بينهما لم يدم طويلا، فقد تلقى بديع الزمان يوما من الأمير رسالة شديدة اللهجة أثارت غضبه، فغدر سجستان صوب غزنة حيث عاش في كنف السلطان محمود معززا مكرما ، و كانت بين بديع الزمان و أبي العباس الفضل بن أحمد الأسفراييني وزير السلطان محمود مراسلات عديدة.

و في نهاية المطاف حط بديع الزمان رحاله بهراة فاتخذها دار إقامة ، و صاهر أبا علي الحسين بن محمد الخشنامي أحد أعيان هذه المدينة و سادتها ، فتحسنت أحواله بفضل هذه المصاهرة و اقتنى ضياعا و أملاكا واسعة و عاش عيشة هنيئة .
و بمدينة هراة لفظ أنفاسه الأخيرة سنة 398 هجرية الموافقة لسنة 1007 ميلادية و لم يكن قد بلغ الأربعين من عمره، فودع الحياة التي خبرها و ذاق حلوها و مرها ، بعد أن خلف لنا آثارا رائعة تتمثا في :
مجموعة رسائل
ديوان شعر
و مقامات طبقت شهرتها الآفاق، و قد كانت و ما زالت منارة يهتدي بها من يريد التأليف في هذا الفن فيتمتع الناس بالقصص الطريفة و الفكاهة البارعة ، و يزود طلاب العلم بما يلزمهم من الدرر الثمينة في ميدان سحر الأسلوب ، و غرابة اللفظ و سموالمعنى.
المقامات:
تعتبر المقامات من أشهر مؤلفات بديع الزمان الهمذاني التي له الفضل في وضع أسس هذا الفنو فتح بابه واسعا ليلجه أدباء كثيرون أتوا بعده و أشهرهم أبو محمد القاسم الحريري و ناصف اليازجي.
و المقامات مجموعة حكايات قصيرة متفاوتة الحجم جمعت بين النثر و الشعر تناولت موضوع الكدية و الاحتيال، بطلها رجل وهمي يدعى أبو الفتح الإسكندري عرف بخداعه و مغامراته و فصاحته و قدرته على قرض الشعر و حسن تخلصه من المآزق إلى جانب أنّه شخصية فكاهية نشطة تنتزع البسمة من الشفاه و الضحكة من الأعماق ، و يروي مغامرات هذه الشخصية التي تثير العجب و تبعث على الإعجاب رجل وهمي أيضا يدعى عيسى بن هشام

و لهذا المؤلف أثر كبير في ذيوع صيت بديع الزمان الهمذاني لما احتواه من معلومات تفيد القراء من مختلف المشارب و المآرب إذ وضعه إذ وضعه لغاية تعليمية فكثرت فيه أساليب البيان و البديع و العروض و أراد التقرب به من الأمير خلف بن أحمد فضمنه مديحا يتجلى خاصة في المقامة الحمدانية و المقامة الخمرية فنوّع و لوّن ، مستعملا الأسلوب السهل ، و اللفظ الرقيق ، و السجع القصير دون أدنى عناء أو كلفة.
و تنطوي المقامات على ضروب من الثقافة، إذ نجد بديع الزمان الهمذاني يسرد علينا أخبارا عن الشعراء في مقاماته الغيلانية و مقامته البشرية و يزودنا بمعلومات ذات صلة بتاريخ الأدب و النقد الأدبي في مقامته الجاحظية و القريظية ، و الابليسية ، كما يقدم في المقامة الراستانية و هو السني المذهب ، حجاجا في المذاهب الدينية فيسفه عقائد المعتزلة و يرد عليها بشدة و قسوة ، و يستشهد أثناء تنقلاته هذه بين ربوع الثقافة بالقرآن الكريم و الحديث الشريف ، و قد عمد إلى الاقتباس من الشعر القديم و الأمثال القديمة و المبتكرة فكانت مقاماته مجالس أدب و أنس و متعة، و قد كان يلقيها في نهايات جلساته كأنها ملحة من ملح الوداع المعروفة عند أبي حيان التوحيدي في الامتاع و المؤانسة ، فراعى فيها بساطة الموضوع ، و أناقة الأسلوب و زوّدها بكلّ ما يجعل منها :
- وسيلة للتمرن على الإنشاء و الوقوف على مذاهب النثر و النظم.
- رصيدا لثروة معجمية هائلة.
- مستودعا للحكم و التجارب عن طريق الفكاهة.
- وثيقة تاريخية تصوّر جزءا من حياة عصره(1)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
1- مقامات الهمذاني، تقديم باني عميري، طبع المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية 1988.
avatar
Love story

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى