منتدى كلية البنات للاداب والتربية
السلام عليكم ورحته الله وبركاته
نتمنى لك قضاء وقت ممتع ومفيد معنا ومرحبا بك ايها الزائر الكريم ونورت منتداااااك
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كورس إدرة الموارد البشرية معتمد من جامعة عين شمس والمجلس المهني الامريكي
الإثنين ديسمبر 10, 2012 2:35 am من طرف Somaaa

» طريقة للمحافظة على هدوءك اذا تعرضت للنقد
الخميس يونيو 21, 2012 8:59 am من طرف ROKA

» الابجدية
الثلاثاء مايو 01, 2012 3:44 am من طرف احمد نور

» أحمد نور وصل لولولولولولولولووووووووى
الخميس مارس 29, 2012 3:10 pm من طرف احمد نور

»  انا عضوة جديدة
الخميس مارس 29, 2012 3:07 pm من طرف احمد نور

» سؤال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس مارس 29, 2012 3:05 pm من طرف احمد نور

» انا سعوديه من المدينه المنورة ^^
الخميس مارس 29, 2012 3:04 pm من طرف احمد نور

» يلا عايزه ترررررررررحيب جامد
الخميس مارس 29, 2012 3:03 pm من طرف احمد نور

» ادارة الوقت و تحقيق الاهداف
الخميس مارس 29, 2012 3:03 pm من طرف احمد نور

» دبلومه كمبردج البديله لشهاده ICDL
الجمعة مارس 23, 2012 12:41 pm من طرف Admin

» انا عضوة جديده وطلبه منكم طلب
الجمعة مارس 23, 2012 12:37 pm من طرف Admin

» شوية نكت انما ايه اخر جمال هتموتو من الدحك
الإثنين مارس 05, 2012 8:09 am من طرف sosomimo1994

» السياحة والسفر داخل مصر
الجمعة فبراير 03, 2012 9:10 am من طرف Gege harmony

» مشروع خريج المستقبل
الخميس يناير 26, 2012 4:24 am من طرف ahmed next

» رسالة الى جميع الاعضاء والزائرين
الأحد يناير 22, 2012 5:33 pm من طرف سمر

» عايزة ادرس فى كلية البنات
الخميس يناير 12, 2012 6:52 am من طرف نورسين احمد

» عااااجل لكل الاعضاااااء من الادمين للاعضاااااء
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 9:29 pm من طرف Admin

» كيف تعلم النجليزية من النت هااااااااااااااااااااااااااام جدا لكم يارب يفيدكم
الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:37 pm من طرف Admin

» new member
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:54 pm من طرف Fruity

» طلب ضرورى من طالبات كليه البنات تربيه علم نفس
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 4:20 pm من طرف dodda

» من الامور التى تشغلنا نحن الفتيات
الخميس أبريل 28, 2011 4:56 am من طرف زائر

» دعاء يدخلك الجنه فلا تتردد في الدخول
الإثنين فبراير 28, 2011 3:23 pm من طرف فاتن علي

» اخطار النوم الطويل على الصحة
الإثنين فبراير 28, 2011 12:30 pm من طرف فاتن علي

» عضوه جديده
الإثنين فبراير 28, 2011 12:08 pm من طرف فاتن علي

» عالج مشكلاتك النفسية بنفسك
السبت فبراير 19, 2011 8:14 pm من طرف hagar elsnary

» يوميات شاب عادى مسلسل جديد تابعوناااااا
الأحد فبراير 13, 2011 9:51 am من طرف bnf

» عاجل وضروري ,, أرجو الإفادة
الإثنين فبراير 07, 2011 1:30 pm من طرف أمل حياتي

» العنف الاسرى
الإثنين فبراير 07, 2011 8:53 am من طرف merooo

» السلام عليكم
الجمعة يناير 21, 2011 4:26 pm من طرف Admin

» أحدث الأغانى ... عندنا بشكل تانى
الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:43 pm من طرف كيميائيه

شريط الاهداء
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الخميس يونيو 13, 2013 12:45 am

ميلاد فارس ( قصة كتبتها عشان انسان بحبه بس شكله نسيها )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ميلاد فارس ( قصة كتبتها عشان انسان بحبه بس شكله نسيها )

مُساهمة من طرف hopeless1_hero في الجمعة مارس 19, 2010 1:52 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معلش هزعجكم بقصة كتبتها بقة بس أمركم لله كالعادة

عايز اقول ان القصة دى بجد اتكتبت لشخص معين مش من الهوا اه هى تخيلية بس فعلا مكتوبة لشخص حقيقي بس واضح انه نسيها او نسي انها عشانه يارب يفتكر يوم من الايام

اسيبكم مع القصة

===============================


القصة بتحكي عن محمد
محمد ده شاب طموح
محمد كل أمنيته فى الحياة
انه يعيش حياة بسيطة
حياة سعيدة
مع حبيبة
طبعا حبيبة دى هى حبيبته
حبيبة دى اسم حبيبة بطل القصة
مش حبيبة اللى كتب القصة على فكرة
طبعا
واجهت محمد وحبيبة المشاكل الطبيعية
اللى بتواجه كل الشباب فى أول طريقهم
بس الفرق بين محمد وحبيبة
وبين كل الشباب
ان حبهم كان أسطورى
بكل معنى الكلمة
لدرجة كان قدامها بطلنا مستعد يتحدي المستحيل
فى سبيل انه يمسح دمعة حبيبته
المهم
محمد وجد شغل كويس
و سكن كمان
بس كل المشكلة
ان الكلام ده
هيبقة فى سيناء
والسكن فى منطقة مهجورة
تقريبا مفيش غير البيت ده اللى موجود
فى منطقة كانت من زمان مكان حرب
حصلت فيها يعنى مواجهات بين مصر واسرائيل فى 73
محمد ده كان ليه أخ
أكبر منه
أسمه نبيل
نبيل ده كان من الأبطال اللى حاربو فى 73
واللى محمد ميعرفهوش
ومش هيعرفه غير فى أخر القصة
ان مكان كتيبة أخوه
كان تقريبا فى مكان البيت اللى هيسكن فيه
نبيل للأسف مرجعش من الحرب
لا هو ولا اى فرد من كتيبته
وكلهم اعتبرو أبطال
لانهم فقدو فى أحدى المواجهات بين أقوى كتيبة أسرائيلية
كانت بتلقب بكتيبة الساحر
لان قائدها كان بيقال عنه انه يعرف فى أمور السحر
ونبيل على فكرة كان قائد الكتيبة المصرية
ماعلينا
نرجع لابطالنا العايشين
محمد بعد معاناة
وبدون الدخول فى تفاصيل مملة
قدر يقنع أهل حبيبة باتمام الزواج
و فهمهم ان المكان مش سئ اوى كدة
وان المواصلات سهلت كل حاجة
مع ان أهل حبيبة وافقو
الا ان محمد مكنش مقتنع بكلامه ده أوى
لانه عارف ان اللى سكنو البيت ده قبله
كانو اتنين كبار فى السن
الزوجة وجدو جزتها قريب من البيت
ووجدو فيها أثار لفك ذئب
ذئاب قتلوها يعنى
أما الزوج
فمقدروش يوصلو لمكانه
وده اللغز اللى فضل محير محمد
بطلنا طمن نفسه
بان أولاد القتيلة
أحاطو البيت بسياج
و أمنو البيت كويس أوى
لدرجة ان أستحالة أى ذئب يقدر يدخل
واللى كان مطمنه أكتر
مش أمكانيات الأمن
ولا السور المكهرب
ولا أجهزة الانذار
ولا كل ده
اللى كان مطمنه بجد
انسانة قاعدة جنبه
بتبصله بكل حنان الدنيا
و هو جواه مش قادر يصدق انه أخيرا وصل لحلمه
وانه بجد ماسك النجوم بين ايديه
المهم
وصل بطلنا لبيته
و معاه حبيبة عمره
وزوجته
حبيبة
وبعد ما رحل المهنئين
أمضي العروسين أسعد ليالى عمرهم
صحيح ان المكان موحش
بس هم اتواعدو ان ده هيبقة كل دنياتهم
وانهم مش محتاجين من الدنيا دى كلها
غير انهم يكونو مع بعض
فى الجنة أو فى النار
مش هتفرق
ماعلينا
وهم نائمين
استيقظت الزوجة مذعورة
و محمد استيقظ هو كمان
وسألها فى قلق
عن سبب ذعرها كدة
ردت حبيبة
انه كابوس
حلمت ان فى ذئاب بيخطفوها
و انه مكنش قادر يبعدهم
وانهم أخدوها بعيد عنه
فى مكان قريب من هنا
للأنقاض اللى تبعد عن بيتهم بنص كيلو بس
حاول محمد يطمنها
وقالها
ان البيت محمى كويس أوى
وان أستحالة ان أى مخلوق يدخل
و غير كدة
قالها
هو مش انا كنت حى فى الحلم
قالتله ايوة
قالها
يبقة استحالة حد ياخدك منى وانا لسة فية نفس بيطلع من صدري
الحالة الوحيدة ان حلمك ده يتحقق
ان الذئاب دى تمر فوق جثتى الميتة
لان غير كدة
ولا حتى ذئاب جهنم نفسها
تقدر تخليني أبعد عنك
ولا تقدر تخطفك من جوة قلبي
و فى حركة لا ارادية
مسك ايديها
و ضمها لصدره
و هى ابتسمت
و شعرت للحظة
ان كل الدنيا دى صغيرة أوى
وانها جنب كل دنيتها
و شعرت بشئ داخلها بيطمنها
انها جنب أقوى مخلوق فى الكون كله
وأحب مخلوق فى الكون كله
واسندت رأسهل لصدره
وكانها بتستمد قوتها
وسعادتها
و أمنها
من العضو اللى داخل صدره
اللى كل نبضة منه بتنبض بحبها
واللى كل خفقان فيه
بيوعد بحمايتها
بس للأسف
فى وسط انفعالهم
و فى وسط مشاعرهم
مشعروش بالخطر اللى بيقرب منهم
خمس ذئاب
شبه الذئاب
بس فيهم حاجة مختلفة
أشد بشاعة
كأنهم مش ذئاب طبيعية
كأنهم عارفين هم عايزين ايه
أقتحمو غرفة أبطالنا
و اتفاجأ محمد بالموقف
و شعرت حبيبة ان حلمها بيتحقق
وبصت لمحمد بخوف
بس خوفها ده مستمرش بعد كدة لثانية واحدة
مع ان الموقف بيقول بكل صراحة
انه النهاية
الا انها شعرت وهى بتنظر فى عينين حبيبها
انه فعلا مستعد يضحى بحياته عشان ينقذها
و مجرد الشعور ده خلاها تحس بالسعادة
وبالأمان
و فى ثانية
دور محمد عن شئ يدافع بيه عن حبيبته وعن نفسه
خصوصا ان الذئاب بتقرب منهم
ملقاش غير عمود حديدي جنبه
مسكها على طول
ووقف استعدادا للتضحية بحياته لانقاذ حبيبته
بس اللى أثار دهشته
مع انه هو اللى مسلح
الا ان الذئاب متجهتش ليه
وكأنه مش موجود
واتجهت على طول نحية حبيبة
بس ده مكنش يفرق عنه كتير
لانها كدة
كانها اتجهت نحية قلبه مباشرة
وقف ذئبين
واتقدم تلاتة عشان يخطفو حبيبته
بس هيهات
وقفلهم محمد
وضرب اتنين منهم
مع ان ضربته كانت قوية بصورة أدهسته هو
ومع ان الذئبين طارو فى الهوامن قوة الضربة
بس رجعو تانى
كأن مفيش حاجة ضربتهم
و مع انه هو الى ضربهم
الا انهم برضه اتجهو ناحية حبيبة
اللى كانت مختبأة خلفه
بس المرة دى
كانت حاسة بالخوف بيعتصر صدرها
مش عليها
بس على حبيبها
على بطلها
على فارسها
لانه كان بجد
مصمم على حمايتها
لدرجة خوفتها
خوفتها عليه
خوفتها انها تفقده
كانت عايزة تقوله سيبهم ياخدونى
بس متسيبهمش يأذوك
بس بطلتنا عرفت
ان مفيش كلمة هتقولها
هتقدر ترجع بطلنا عن دفاعه عنا
عنها
لان التالت مكنش قادر يقوم من قوة الضربة
واتقدمو تانى
المرة دى
حس بطلنا بقوة خرافية بتجرى جوة منه
كأنه بطل من الأبطال الخرافية اللى بتحكى عنهم الأساطير
وقرب الذئبين
و ضربهم بطلنا ضربة
قتلت واحد منهم
و كانت كفيلة بانها تقتل التانى
فى اللحظة دى
عرف الذئبين الباقيين
ان مفيش سبيل للوصول لهدفهم
و البطل ده واقف على قدميه
كدة اتبقة اربع ذئاب
اتنين مصابين
واتنين واقفين
المصابين
هاجمو بطلنا كأن مفيش فيهم حاجة
و معاهم الا تنين الباقيين
و مع ان بطلنا أظهر قوة غريبة
حتى غريبة عنه هو
الا ان الكثرة دايما تغلب الشجاعة
قدر ذئب منهم انه يضرب بطلنا
وللأسف اصطدمت راسه بحافة السري
السرير
وفقد الوعى تماما
و اختطف الذئاب بطلتنا
ومع انها كانت فى موقف لاتحسد عليه
الا ان الكلمة الوحيدة اللى قالتها
كانت
حبيبي
كانت عايزة تطمن ان حبيبها بخير
و يعملو فيها بعد كدة اللى يعملوه
بس للأسف
بطلنا كان فاقد الو عى تماما
و كانت الدماء تسيل من راسه
بسبب الخبطة
وبعد ما رحل الذئاب الاربعة
و أختفت جثة الخامس
ظهر لبطلنا طيف
وهو فاقد الوعى
بس ظهرله كأنه طيف
تتوقعو مين اللى ممكن يظهر فى وقت زى ده؟؟؟


اخوه


محمد استغرب ان أخوه يظهرله فى وقت زى ده
وساله عاللى بيحصل
أخوه حكاله على كل حاجة
حكاله ان الكتيبة اللى كان بيقودها فى حرب 73
كانت معسكرة قريب من البيت بتاعهم ده
فى المنطقة اللى خطف فيها الذئاب حبيبة
و انهم أثناء الحرب واجهتهم أشرس كتيبة أسرائيلية
اللى كان بيقودها الساحر زي ماقولنا قبل كدة
وان كتيبة المصريين قدرت فعلا انها تهزم كتيبة الصهاينة
لكن قائد الكتيبة الاسرائيلى
ألقى بتعويذة على جنوده
حولهم فيها لذئاب
ذئاب من الجحيم
مقدرتش كتيبة المصريين انها تقف فى وجه الذئاب الشيطانية دى
والذئاب دى بتقتنص بس المصريين الخالصين
يعنى اللى من أب وأم مصرى
وكل فترة الذئاب دى لازم تقدم قربان لقائدهم
يوم أكتمال القمر
وانهم بيعملو زى أحتفال يعنى عند الفجر
بياكل فيه القائد قلب الضحية
و يسيب الباقى لباقى الذئاب
عشان يفضلو فى عالمنا
و ميتنقلوش للعالم الأخر
طبعا دى حتة بخ من عندى
المهم
سأله محمد عن سبب انهم أخدو حبيبة
و مأخدوهوش هو
رد عليه نبيل
انت نسيت ان أمنا مش مصرية
وسأله محمد
ايه اللى ممكن أعمله عشان أنقذها
قاله انه مفيش فى ايده حاجة
لان الفجر مفضلش عليه غير أقل من ساعة
وانه لوحده أضعف من انه يقاتل كتيبةذئاب كاملة
وذئاب من الجحيم كمان
رد عليه محمد من غير تردد لحظة واحدة
يعنى فى طريقة؟؟
طيف نبيل أتفاجئ من السؤال
وقاله انه ظهرله عشان ينقذه هو
عشان يقوله يبعد عن المكان ده
رد محمد
لو بعدت عن المكان ده
يبقة حكمت على نفسي بالاعدام
انا روحى مش فى جسدي
انا روحى مع الذئاب دى
و صدقيني
القلب اللى هيكون وليمة للقائد
ده قلبي انا
نبيل حس فى اللحظة دى بصدق عمره ماشعر بيه فى حياته
صدق فى الاستعداد بالتضحية بالنفس
مشافهوش غير فى جنود كتيبته وهى بتدافع عن وطنها
بس مستغربش كتير
لانه أكتشف ان البنت اللى الذئاب خطفوها
هى وطن أخوه
و هى كل الدنيا بالنسبة ليه
عشان كدة مكنش فى ايده غير انه يقوله عالطريقة
قاله ان الطريقة الوحيدة عشان تنقذ حبيبتك
و تتخلص من الذئاب دى نهائيا
هى انك تقتل قائدهم
بانك تطعنه بسنكى السرلاح بتاعى فى قلبه
ساعتها كل الأشباح هترجع للجحيم
وانه دافن سلاحه ده فى البيت اللى هم قاعدين فيه
بس قاله
بس خاللى بالك
لو جرحك القائد ده
حتى لو قتلته
هيبقة كل اللى عملته ملهوش لزمة
هتبقة انت القائد بتاعهم
المهم
صحي محمد
ومكنش فاضل عالفجر غير نص ساعة تقريبا
وطلع سلاح أخوه
و جري نحية المنطقة اللى أخوه شاورله عليها
لما وصل
ساعتها بس
لو فى تعريف لان قلبك ينخلع من مكانه
كان هو حالة قلب محمد
وجد حبيبته كأنها مربوطة بشئ خفى
و مش قادرة تتحرك
حتى مش قادرة تنطق من قمة الفزع والخوف
والذئاب حولها تعوى
وقائدهم ينظر اليها وعينيه قد احمرت
كانها الدم يتفجر من قلب انسان
شوية عربي فصيح بقة
وبمجرد ان شاهدته حبيبة
حتى نطقت بأسمه
كانها بترجوه ان ينقذها من عذابها
وهو مترددش لحظة فى انه يتقدم للدفاع عن دنيته
وحب حياته كلها
مع ان الموقف مش محتاج لعبقرى سياسي عشان يحلله
وان رجل واحد
ميملكش غير سلاح متهالك
يواجه كتيبة كاملة من الشياطين
بمجرد ان محمد قرب من الكتيبة
ومع انه مكنش عارف هيعمل ايه
الا انه الحاجة الوحيدة اللى كان متأكد منها
انه مش هيتراجع غير فى حالتين
يا اما معاه حياته
يا اما من غير حياته كلها
يعنى يموت
ومع ان الذئاب التفت لمحمد
و استعدت انها تفتك بيه
لانه قطع احتفالهم
الا ان شئ غريب حصل
فجأة
عوا القائد
وتوقفت الذئاب عن الحركة
وكأنها فى انتظار شئ
الشئ اللى حصل
ان القائد عرف من رائحة محمد
انه يقرب لنبيل
قائد المصريين اللى كاد انه يقضي عليه
وعرف السلاح اللى فايده
ومن نظرة عين بطلنا
عرف انه مصمم يرجع بوليمته
فقرر انه يحاربه بنفسه
انتقاما من أخوه اللى كان السبب فى انه أصبح فى الحالة دى
واتجه الذئب لمحمد
وكأن مصارعين من زمن الحروب بيقربو لبعض
وبعد قتال فظيع
مش هندخل فى تفاصيله طبعا
قدر محمد انه يطعن القائد فى قلبه بالسنكى
بس للأسف
مع ان بطلنا قدر يقتل قائد الشياطين
الا ان جراحه وحدها كانت كفيلة بالقضاء عليه
و مع انه لم يكد يقدر يتنفس من جراحه
الا انه زحف حتى وصل لحبيبته
و خلصها من قيدها
و مسكت ايده
واحتبست الدموع فى عينيها
ومقدرتش الكلمات انها تعبر ان شعورها فى اللحظة دى
فأكتفت بنظرة
حملت فيها كل معانى الحب
و العطف
و الحنان
وكل شعور ممكن لانسان انه يتمنى انه يشوفه فى عيون حبيبه
بس للأسف
كان الفجر خلاص
وأول ضوء للفجر ظهر فى السماء
واتبدل بطلنا
واتحول لأبشع صورة
وعوت الذئاب أحتفالا بقائدها الجديد

و حبيبة أطلقت صرخة ذعر
و بعدت عن حبيبها
وقرب حبيبها منها
بس المرة دى مش عشان يحميها
عشان يفترسها
لكنه وقف فجأة
نظرة الخوف فى عيون حبيبته
خلت دمعة خفيفة تسيل من الجزء الأدمى المتبقى فيه
فأسالت الشيطان من أمام عينه
فرأى حبيبته
وليست ضحيته
لكن
الذئاب كمان

شعرت بتغير قائدها
ولأن موعد الاحتفال قارب على الانتهاء
ولان الذئاب لازم تفترس ضحيتها
ولأن الذئاب عرفت ان قائدهم فقد الرغبة فى انه يأخذ نصيبه
قررو انهم يأخذو نصيبهم من الوليمة
و فى لحظة

وجد بطلنا اللى أصبح فى صورة وحش انه بين حبيبته وبين كتيبة الشايطين
لكنه مترددش كتير
لانه حتى وهو وحش
حبه كان أكبر من انه يستسلم للوحش اللى ظهر جواه
و حبه كان أكبر لدرجة انه اتغلب عالوحش ده
واشتبك بطلنا فى معركة مصيرية مع الذئاب
ولكن للأسف
وكما حدث من قبل
الكثرة تهزم الشجاعة
وانهزم بطلنا وانرجح جروح بالغة
وعوا من الألم
وأتقدمت الذئاب ناحية عمره
ناحية قلبه
ناحية دنيته

تقدمت ناحية حبيبة
وأطلقت هى الأخرى صرخة رعب
لم تكن تفكر ما الذي سيفعله الذئاب بها
ولكنها انطلقت ناحية حبيبها لتمسك بيديه
ولكن الذئئاب حاصروها
وهمو ان يفتكو بها
و انقض ثلاثة منهم عليها لاقتناص فريستهم
وأستسلمت بطلتنا للنهاية
وأغمضت عيناها
و ضمت بقبضتها على قلبها كأنها تريد أن تحتجز صورة حبيبها داخله
ولكن







لم يحدث شئ
لم تصل الذئاب الى فريستها
لم تنتهى حياة بطلتنا
مرت لحظات قصيرة كأنها الدهر عليها
و حين فتحت عينيها
وجدت ان الذئاب قد توقفت مكانها
وبدأت بالتلاشي وكأنها أشباح تعود الى الجحيم
لم تكن تعرف ما يحدث حولها
ولم يستطع عقلها المضطرب ان يفسر شئ مما يحدث
ولكن فجأة
أطلقت صرخة
لا لم تطلقها هى
بل أطلقها قلبها
صرخة بأسم حبيبها
صرخة باسم بطلها
صرخة باسم فارسها وحاميها
فقد رأت بطلتنا مشهدا لم تكن تظن انها ستحيا لتراه
لقد فضل زوجها انقاذها على نفسه
لقد علم انه لاسبيل للتخلص من هؤلاء الشياطين الا بالطريقة التى أخبرها بها أخيه
بأن يطعن قائدهم فى قلبه بالسنكى
ولكنه هو قائدهم الأن
وهى حبيبته
وكيانه كله
نظرت بطلتنا لترى ان حبيبها
قد طعن نفسه بسلاح أخيه حتى ينقذها
و جرت بطلتنا على فارسها
و أ مسكت به وضمته الى صدرها
و تتحدرت على خديها دموع ألم كأنها النهر الجارى
وسقطت احدى هذه الدموع على قلب حبيبها
فاختلطت بدمه المتناثر
و تعمقت داخل قلبه الجريح
وكانت دمعة الحب تلك كفيلة بأن تقضي على الوحش نهائيا
فتحول بطلنا الى صورته البشرية مرة أخرى
و نظر اليها نظرة المطمئن
الواثق من نصره
نظرة الحبيب الى حبيبته
وبكل ما تبقى له من قوة
مد يده ليسمح دمعة تكاد ان تنحدر من عينها
وقال لها بصوت حنون أليم:
لا يا حبيبتي , لا أريد ان أرى دموعا من عينيكى
لقد قولت لكى أنى على استعداد لان أفديكى بروحى
وانى على أستعداد ان أمسح دمعك دمى
وها انا ذا أنفذ وعدى
لا تبكي على
فان بكيتى يذهب كل ما فعلته سدى
لقد اخترت التضحية بنفسي سعيدا
لانى أعلم انك جزء منى
وانى سأحيا دائما داخلك
وأنى سأكون دائما جزءا من قلبك الحنون

ومع اطلالة نهار يوم جديد
سكت بطلنا
سكت الى الأبد
سكت بعد ان أنقذ حبيبته
بعد ان أنقذ عمره كله
ولم تتمالك بطلتنا نفسها وهى تمسك بيديه وهى ترجوه ألا يذهب
ألا يتركها وحدها
ألا يتركها بنصف قلب
وصاحت منادية باسمه
ولكنه كان قد ذهب
ذهب الى بارئه بغير جعة

وعندما توافد المهنئين لتهنئة العروسين بالزفاف ولم يجدوهما
بحثوا عنهما حتى وجدو الزوجة بحالة يرثى لها وهى ممسكة بجثة زوجها لا تريد ان تفلتها
وبالطبع لم يصدقو قصة الزوجة
واعتقدو ان الذئاب هى التى قتلت الزوج وأن الزوجة قد أصيبت بصدمة من جراء الحادث
وقد أصابو فى تلك
فقد اصيبت حبيبة بصدمة بالفعل
و تم ايداعها لمصح نفسي لعدة أشهر
ولكن ذلك لم يدم طويلا
فقد استعادت عقلها عندما علمت ان جزءا من بطلها يتحرك داخلها
وأنها تحمل منه ولدا سيحيي ذكراه


وبعد تسعة أشهر
وضعت بطلتنا مولودها
وذهبت الى حيث تركت زوجها أخر مرة وهى تحمل ولدها بين ذراعيها
وأطلت الى مكان جثة فارسها و تخيلت صورة حبيبها أمامها وهى تقول :
أرأيت يا حبيبي!!
أرأيت أنك لم تمت!!
أرأيت أن جزءا منك سيبقى حيا ماشاء له الله!!
هذا ولدك , تركته لى ليعوضنى عن جزء منك
لقد قررت ان أعيش فى منزلنا
فى وطننا الذى تعاهدنا على بناءه معا
لن أترك بيتنا هذا أبدا
أتعلم ماذا أسميته؟؟
لقد أسميته ( فارس )
وسأحكى له عندما يكبر أن أبيه كان فارسا أيضا
كان فارسي الحارس
سأحكى له عن قصتنا
سأعلمه ما علمتنى اياه يا حبيبي
سأعلمه أن يحب قبل أن يكره
سأعلمه ان يتمادى فى حبه ماشاء له
سأعلمه كيف ان الكراهية تخلق داخلنا وحشا


وكيف أن الحب يولد داخلنا الفارس القادر على هزم ذلك الوحش
سأعلماه ان يوم موتك
كان يوم ميلاده
كان يوم


( ميلاد فارس )




...... النهاية ......
avatar
hopeless1_hero

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 04/02/2010
العمر : 27
الموقع : WwW.EnGaWy.CoM

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://WwW.EnGaWy.CoM

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ميلاد فارس ( قصة كتبتها عشان انسان بحبه بس شكله نسيها )

مُساهمة من طرف hope في السبت مارس 20, 2010 9:31 am

قصه جميله جدا وموحيه راءعه بجد شكرا على مجهودك الراءع والمميز يا هوب لس
avatar
hope

عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ميلاد فارس ( قصة كتبتها عشان انسان بحبه بس شكله نسيها )

مُساهمة من طرف Love story في الإثنين مارس 22, 2010 4:18 pm



بجد اسلوبك رااااااااااااااائع وبجد عندك موهبة بجد ياريت تنميها وقصتك فيه معانى
كتيرة ولانك بتحى فيها معانى الحب والاخلاص معانى بنحتجها كتير اوووووووووووى
وكتير مش بيفهمها فى زمن ضاع الحب واتبدل مكانه الكره بجد تسلم ايدك يا هوبلس
ومنور المنتدى معانا ويارب تسعدنا بكتير من ابداعك بس السوال لو انت مكان البطل
بقة بجد هتكون حاسس بده تجاه الانسانة اللى هتحبها ولا بجد جواك هيكون غير اللى
بتحكى عنه فى شخصية البطل بتاع القصة انا قصدى اناقشك بس فى وجهة نظرك داخل
القصة والصراع اللى بيدور داخل البطل ولا انت رايك ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وانه ممكن
ده يكون حقيقة ولا خياااال فى الروايات بس وميرسى مرة تاية على قصتك وهى اكثر
من روووووووووعة
avatar
Love story

عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى